09:17 | 14 نوفمبر 2019
رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
سمير الدسوقى

ابن كفر الشيخ الحاصل علي 99.27 في الثانوية العامة يطالب بإدراجه ضمن الأوائل

الاثنين 15-07-2019 06:31 م
ابن كفر الشيخ الحاصل علي 99.27 في الثانوية العامة يطالب بإدراجه ضمن الأوائل
الطالب أحمد واسرته
أميرة السمان

سيطرت حالة من الفرحة العارمة على منزل الطالب "أحمد النويشي شعبان أبواليزيد النويشي "، الطالب بمدرسة سيدي سالم الثانوية للبنين،  ابن قرية الصالحات بمركز سيدي سالم بمحافظة كفر الشيخ على درجة الـ408 في امتحان الثانوية العامة 2019 قسم العلمي علوم بنسبة99.27 % ولم يتم تكريمه وإدراجه ضمن الأوائل من قبل وزارة التربية والتعليم.

والتقى " القرار العربى" بالطالب أحمد بمنزله مع أسرته التي تفتخر بنجلهم البار وقال انه سجد لله شكراً عقب تلقيه اتصالا هاتفيا من والده كي يزف له خبر نجاحه حيث قام محافظ كفر الشيخ بتهنئته هاتفيا بالتفوق والحصول على هذة الدرجة مضيفًا بداية الأمر كنت علي ثقة بالله انني سأحقق النجاح حتى يشعر والدي بالفخر وبعدها انهرت بالبكاء الشديد، لأنني علي اول طريق النجاح الحقيقي، مضيفا تلقت اسرتى نجاحى وحصولى على المركز الاول بفرحة عارمة جعلت الجميع يسجد لله شكرا على ما حققته من من تفوق ونجاح ، والذي سافتخر به انا واسرتي وابنائي فيما بعد.

واكد أحمد ان النجاح يأتى نتيجة العمل والاجتهاد والتعب الذى استمر طوال العام ما بين تحصيل للدروس والمذاكرة وكان كل اعتمادي علي المذاكرة والتحصيل وليست الدروس فقط وايضا تعب الأسرة جميعها من أجل وصولى إلى التفوق، حيث كانت "والدتي" تهيأ لي المناخ المناسب والدعم الدائم من والدي مؤكدا أنه كان يذاكر ما يقرب من 6 ساعات يوميا وسط حالة من الهدوء والجو النفسى الكامل، عن الامتحانات لم تكن بها أى صعوبة نهائي، الا مادة اللغة الانجليزية التي اخشاها دائما.

 

وقال أحمد انه يرى والده مثله الاعلي والدكتور مصطفى السيد،  وأنه يسعى إلى أن يكون طبيبا مشهورا وتمنى أحمد ان يلتحق بكلية الطب البشري " القصر العيني " قائلا انه اذا جائت اليه فرصة الدراسة فى الخارج لم اتردد مناشدا الوزير مساعدته فى استكمال دراسته فى احدي الدول الأوروبية او أمريكا حتى يتمكن من بناء مستقبلة والتقدم العلمى لتحقيق هدفه وحتى انفع بلدي مصر ام دنيا، واوجه رسالة الى زملائي طلاب الثانوية العامة عن تجربة شخصية لا ينبغى لكل قادم عليها ان يخاف ممن قبلة والذى يصف له الاهوال الكثيرة حول الثانوية العامة وهو الامر الذى لن يحقق شيئا مؤكدا أن كل طالب لديه المقومات والقدرة والإمكانيات التى تساعده ان يكون الاول وليس عليه أن ينظر إلى من قبله ولكن ينظر إلى مستقبله ويرسمه بكل ما اوتى من إمكانيات، موجها نصيحة للأجيال القادمة اولها عدم الخوف من اي شيء متعلق بالدراسة حتي لا يكون الخوف عائقا ثم تحديد الهدف الذي يسعى اليه طالب العلم واخيرا الأسرة التي تهبه كل ما لديها حتي يكون فخر لها.

واشار انه حفظ من القرآن الكريم عشرون جزءا وكان مواظبا علي آداء الصلوات في اوقاتها لان المتفوق دينيا متفوق علميا وموهبتي هي لعب الكرة .

ومن جانبه اضاف والد الطالب أحمد: شعرت بالسعادة التي لا توصف عندما تحدث اليا المحافظ واخبرني بنجاحه بتفوق، مرددا الحمد والشكر لله على تفوق نجلى واتمني ان تكون الابناء مثل أحمد فى تفوقه العلمي مشيرا ان احمد له شقيقتان الكبرى حاصلة علي تعليم ازهري وملتحقة بكلية الدراسات الاسلامية والصغرى في المرحلة الاعدادية وتمنى والد أحمد ان ربنا يسعد الكل ويعوضهم خيرا.

 

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر