02:23 | 18 أكتوبر 2019
رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
سمير الدسوقى

استجابة لـ"القرار العربى": "أمن الإسكندرية" تحقق فى قضايا الاستيلاء على عقارات الرمل بالقوة

الثلاثاء 08-10-2019 04:20 م
استجابة لـ"القرار العربى": "أمن الإسكندرية" تحقق فى قضايا الاستيلاء على عقارات الرمل بالقوة
مديرية أمن الإسكندرية
أميرة السمان

كلفت رئاسة الجمهورية؛ قيادات بمديرية أمن الإسكندرية؛ بالتحقيق فى قيام "مستريح" جديد وعدد من تابعيه بالاستيلاء بالقوة على شقق بملايين الجنيهات؛ مملوكة لثلاث فتيات وشقيقهن بدائرة قسم الرمل أول.

واستدعت مديرية الأمن المتضررات وشقيقهن؛ هاتفيا؛ خلال الساعات الأخيرة؛ لسماع أقوالهم جميعا فى واقعة الاستيلاء على ٤ شقق لهم؛ من قبل المدعو "خ. العمدة" وآخرين، بعد شكاوى نشرها موقع "القرار العربي"، توجهوا بها إلى رئاسة الجمهورية؛ بحسب والدهم أشرف البدوي.

وتبدأ مديرية أمن الإسكندرية بالتحقيق فى المحاضر أرقام ١٣٥٩٩لسنة ٢٠١٨؛ و
المحضر رقم ١٣٤٤٢ لسنة ٢٠١٨ ، والمحضر رقم ١٣٥٩٨ لسنة ٢٠١٨، والمحضر رقم ١٣٤٤١ لسنة ٢٠١٨ ، إدارى الرمل أول، مع جمع التحريات وسماع أقوال المضارين بها، خاصة بعد شكاوى تكررت للفتيات لدى وزير الداخلية ولجنة الشكاوى لدى المجلس القومى للمرأة.

 وظهر مؤخرا فى الإسكندرية؛ “خ. العمدة” أحد الصعايدة الهاربين من الفقر المدقع؛ ليشق طريقه بعالم المقاولات والعقارات عبر عمليات مشبوهة؛ ولم لا؛ وأغلب الأراضي والبنايات التى يتعامل عليها تجرى تنفيذ خطواته فيها بالمخالفة للقانون، لكنه يظل بعيدا عن المسؤولية بسبب استخدامه لوسيط فى الشراء والبيع والبناء يتعارف علي تسميته رجال الأعمال هنا بأنه “الكاحول”؛ والذي تتم كافة العمليات باسمه.

وظل “العمدة” لسنوات معروفا لدى صغار المقاولين والملاك بالانتهازية والاحتيال؛ حتى إذا ما نمت عملياته وتعاظمت رءوس أمواله التى يديرها فى الخفاء عبر وسيط متغير “كاحول” سواء كان رجلا أو امرأة، بدأت تعاملاته المشبوهة تبحث عن حماية أصحاب المناصب والنفوذ بجهات عدة، وصل معها حد إدعائه وقوف قيادات أمنية خلفه، وهو الأمي غير القادر على مهمة تتجاوز جمع المال.

وفى التاسع من يونيو الماضى؛ تحرر المحضر رقم ١٧٧٥ لسنة ٢٠١٩ من قبل أحد المدراء بالجهاز المركزى للمحاسبات، يتهم فيه “العمدة” بتهديده وأسرته بالقتل، ما جعل البدوي ومحاميه أدهم الضوى يحرران محضر الاتهام ضده؛ ويباشر البدوى بلاغات متعددة لدى أجهزة رقابية بدأت مؤخرا خطواتها فى التحري عن “العمدة” وأعماله ومخالفاته ومصادر أمواله المتضخمة المملوكة اسميا لشخصيات متعددة تمثل دور “الكاحول”، حيث ثبت لها بداية وقائع التهرب من الضرائب عن جملة هذه الأعمال وعوائد هذه الاستثمارات.

والضحايا المغتصبة شققهم هم محمد و أشرقت و إنجي و إسراء أشرف البدوي.حياة البدوى وأسرته باتت فى خطر؛ رغم سمعة وصيت وثقل عائلته المعروفة فى الأوساط السياسية والقضائية والثقافية، إلا أن قوانين أخرى تحكم الواقع فى الإسكندرية كانت وراء ظهور “العمدة” وأمثاله وعصابات السطو المسلح والإجرام، وتنامى ظاهرة العقارات المخالفة بنائيا والتى تزهق أرواح المواطنين كل يوم بسبب تواطؤ الادارة المحلية مع الفاسدين وأرباب الأعمال المخالفة للقانون.

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر