20:07 | 18 سبتمبر 2019
رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
سمير الدسوقى

" الفلاحين": حظر استيراد الارز يخفف الأزمة لكنه لن يحل المشكلة

الأربعاء 11-09-2019 09:27 ص
" الفلاحين": حظر استيراد الارز يخفف الأزمة لكنه لن يحل المشكلة
نقيب الفلاحين
أميرة السمان

قال حسين عبدالرحمن ابوصدام نقيب الفلاحين ان قرار حظر استيراد الارز جاء متاخرا وان كان سيخفف الازمة لكنه لن يحل مشكلة انخفاض أسعار الارز عن سعر التكلفه ويرجع ذلك الي زيادة المعروض من الارز مقابل تراجع الطلب علي الشراء، لافتا ان مزارعي وتجار الارز سيتعرضون لخسائر كبيرة هذا العام جراء انخفاض اسعاره بعد زيادة المساحات المزروعة من الارز وتخلي الدولة عنهم بسبب اتهام الارز باستهلاكه الكبير للمياه واتجاه وزارة التموين لاستيراد كميات كبيرة من الارز .

وتابع ابوصدام ان المساحات المزروعه علي ارض الواقع بالارز لعام 2019 زادت عن المطلوب والمسموح به حيث وصلت لنحو مليون و800الف فدان تقريبا بالرغم من أن المسموح به من قبل الحكومه كان مليون واربعه وسبعون الف فدان فقط وذلك بسبب تقلص مساحة القطن هذا العام لفشل تسويقه عام 2018 وعدم جدو ي زراعة الذرة اقتصاديا مما جعل بعض المزراعين مضطرون لزراعة الأرز بالمخالفه رغم تحذيرات الحكومه وفرضها للغرامات القاسية ما يعني ان المساحه المزروعه ارز فعليا عام2019 تكفي للاكتفاء الذاتي والتصدير أيضا، مشيرا الي ان وقف استيراد الأرز جاء بعد فوات الأوان والحل يكمن في فتح باب التصدير للارز قبل انهيار أسعار الأرز المحلي واصابة مزارعيه باضرار جسيمة.

واضاف ابوصدام رغم ان الارز محصول استراتيجي واساسي وان الدستور يلزم الحكومه بشرائه من المزارعين بهامش ربح فهناك تهميش متعمد لوضع سعر عادل للارز عقابا لمن زرعوا الارز بالمخالفه ورغبة حكوميه في تقليص زراعته لاتهامه بإستهلاك كميات كبيره من المياه حيث تم اغراق السوق المحلي بالأرز المستورد علاوة علي دخول كميات ارز اخري بطرق غير شرعيه تباع باسعار محروقة (اقل من الطبيعي) بما يؤدي الي انهيار أسعار الأرز المحلي و يضر بمزارعي الارز و بالاقتصاد الزراعي المصري، وظهر ذلك فعليا في  تراجع أسعار الأرز الشعير من 4500 جنيه للطن إلى 3000 جنيه في فترة وجيزة.

واكد عبدالرحمن ان مزارعي الارز الذين التزموا بزراعته طبقا لقرارات وزارتي الزراعه والري مهددين بخسائر فادحة من الانهيار المحتمل لاسعار الارز نتيجة لاغراق السوق بالارز المستورد وزيادة الانتاج المحلي كما انهم مطاردين من وزارة البيئه في حالة حرقهم لقش الارز اما مزارعي الارز الذين خالفوا القرارات واضطروا الي زراعة الارز بغير الاماكن المحدده نتيجه عدم الجدوي الاقتصاديه للزراعات الصيفية البديلة للارز فهم مهددين بغرامات قاسيه وعقوبات صارمة مما يجعل كل مزارعي الارز في وضع لا يحسدون عليه هذا الموسم.

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر