مايو 18, 2024

Alqraralaraby

الأخبار والتحليلات من الشرق الأوسط والعالم والوسائط المتعددة والتفاعلات والآراء والأفلام الوثائقية والبودكاست والقراءات الطويلة وجدول البث.

إسرائيل غزة: الولايات المتحدة تكرر تحذيرها من الهجوم على رفح

إسرائيل غزة: الولايات المتحدة تكرر تحذيرها من الهجوم على رفح
  • بقلم أليكس تيرين وجون سودوورث في نيويورك
  • بي بي سي نيوز

تعليق على الصورة، امرأة فلسطينية في موقع الهجوم الإسرائيلي على منزل في رفح هذا الأسبوع

أثار المسؤولون الأمريكيون مرة أخرى مخاوفهم مع نظرائهم الإسرائيليين بشأن خطط إسرائيل للقيام بعمليات عسكرية في مدينة رفح جنوب قطاع غزة.

وقال البيت الأبيض إن ممثلي رئيس الوزراء الإسرائيلي اتفقوا على “أخذ هذه المخاوف في الاعتبار”.

وقد حثت الولايات المتحدة إسرائيل مراراً وتكراراً على عدم شن هجوم كبير في رفح لتجنب سقوط المزيد من الضحايا المدنيين في غزة.

وبشكل منفصل، استخدمت الولايات المتحدة حق النقض (الفيتو) ضد قرار للأمم المتحدة يمنح دولة فلسطين العضوية الكاملة.

وفي تطور آخر، تحدث وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن مع وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف جالانت “لمناقشة التهديدات الإقليمية وأنشطة إيران المزعزعة للاستقرار في الشرق الأوسط”.

كما ناقشا “أهمية زيادة واستدامة تدفق المساعدات الإنسانية إلى سكان غزة، بما في ذلك إنشاء طريق جديد من ميناء أشدود في إسرائيل”.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه قصف عشرات الأهداف في غزة، بعد يوم من قصف إسرائيلي لوسط القطاع ومدينة غزة في الشمال.

وقالت قطر – التي لعبت دورا رئيسيا في الوساطة في محادثات وقف إطلاق النار – في وقت سابق إن محادثات وقف إطلاق النار توقفت.

وتعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مرارا وتكرارا بمهاجمة رفح التي يسكنها أكثر من مليون فلسطيني كمرحلة تالية من العمليات العسكرية ضد حماس.

وتضغط الولايات المتحدة، الحليف الأقرب لإسرائيل، على إسرائيل حتى لا تشن هجوماً واسع النطاق في رفح، بل أن تتخذ نهجاً أكثر استهدافاً.

وقتل ما لا يقل عن 33970 شخصا في غزة منذ ذلك الحين، معظمهم من النساء والأطفال، وفقا لوزارة الصحة التي تديرها حماس في القطاع، خلال الحملة العسكرية الإسرائيلية لتدمير حماس وتحرير الرهائن.

وجاء في بيان للبيت الأبيض عن اجتماع يوم الخميس أن رفح كانت في قلب المناقشات بالتزامن مع الهجمات الصاروخية والطائرات بدون طيار الإيرانية غير المسبوقة على إسرائيل الأسبوع الماضي.

وقال البيان “اتفق الجانبان على الهدف المشترك المتمثل في هزيمة حماس في رفح. وأعرب المشاركون الأمريكيون عن قلقهم بشأن الأنشطة المختلفة في رفح.”

وأضاف أنهم اتفقوا على مواصلة المناقشات بين الخبراء وسيجتمعون مرة أخرى قريبًا.

ولم تعلق إسرائيل على الفور على اجتماع الخميس، الذي أعقب محادثات مماثلة في الأول من أبريل.

وفي ذلك الوقت، ورد أن مسؤولين أمريكيين أبلغوا الإسرائيليين أن خطتهم الخاصة برفح لم تكن كافية لإجلاء وحماية المدنيين الفلسطينيين بعد أن أجبروا على الفرار من منازلهم.

استخدمت الولايات المتحدة حق النقض (الفيتو) ضد قرار في مجلس الأمن يمنح فلسطين العضوية الكاملة في الأمم المتحدة.

وتتمتع السلطة الفلسطينية بوضع مراقب منذ عام 2012، لكن لا يمكنها التصويت في الإجراءات.

صوت 12 عضوًا لصالح القرار – بما في ذلك فرنسا واليابان وكوريا الجنوبية – في حين صوتت الولايات المتحدة فقط ضد القرار، مع امتناع اثنين عن التصويت، المملكة المتحدة وسويسرا.

لقد كان ذلك تحركاً أحادياً كانت الولايات المتحدة حريصة على تجنبه إن أمكن، وكانت هناك تقارير عن ممارسة ضغوط مكثفة من وراء الكواليس قبل التصويت على أمل كسب تأييد بعض أعضاء مجلس الأمن إلى جانبها.

ووصف رياض منصور، السفير الفلسطيني لدى الأمم المتحدة، تقرير المصير بأنه “حق طبيعي” لشعبه.

وأضاف أن الشعب الفلسطيني لن يختفي. “لن نختفي. الشعب الفلسطيني لن يدفن. إنه حقيقة تاريخية. تاريخ لا يمكن لقوة عظمى أو طاغية محوه”.

وشكر جلعاد إردان، سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة، الولايات المتحدة على “وقوفها إلى جانب الحقيقة والأخلاق في مواجهة النفاق والسياسة” وألقى باللوم على الدول الأخرى التي أيدت القرار في “مكافأة الإرهاب الفلسطيني بدولة فلسطينية”.

وبحسب السفير الروسي فاسيلي نيبينزيا، فإن الولايات المتحدة “كشفت عن موقفها الحقيقي تجاه الفلسطينيين”. وأضاف: “بالنسبة لواشنطن، فإنهم لا يستحقون أن تكون لهم دولة خاصة بهم. إنهم مجرد عقبة أمام تحقيق مصالح إسرائيل”.

وقالت السفيرة البريطانية باربرا وودوارد: “نعتقد أن الاعتراف بالدولة الفلسطينية لا ينبغي أن يأتي في بداية عملية جديدة، لكنه ليس بالضرورة نهاية العملية. يجب أن نبدأ بإصلاح الأزمة المباشرة في غزة”.