يوليو 17, 2024

Alqraralaraby

الأخبار والتحليلات من الشرق الأوسط والعالم والوسائط المتعددة والتفاعلات والآراء والأفلام الوثائقية والبودكاست والقراءات الطويلة وجدول البث.

البابا فرانسيس في زيارة متواضعة للكاثوليك في منغوليا البوذية

البابا فرانسيس في زيارة متواضعة للكاثوليك في منغوليا البوذية

أولان باتور (منغوليا) (رويترز) – وصل البابا فرنسيس، الذي يتم استقباله أحيانا كنجم في رحلاته إلى الخارج، إلى منغوليا يوم الجمعة لإسعاد الطائفة الكاثوليكية الصغيرة لكن حضوره لم يكن له تأثير يذكر في الدولة ذات الأغلبية البوذية. .

وهبطت الطائرة التي تقل فرانسيس والوفد المرافق له بعد رحلة ليلية استمرت قرابة 10 ساعات، وكان البابا، البالغ من العمر 86 عامًا والذي يحتاج إلى كرسي متحرك، يستريح لبقية اليوم.

وستكون أول مشاركة له يوم السبت، عندما يحضر حفل استقبال رسمي ويخاطب قادة الحكومة والدبلوماسيين.

وفي المطار، قدمت امرأة ترتدي الزي التقليدي للبابا الزبادي الصلب، وهي لفتة ترحيب منغولية معتادة، قبل أن يمر أمام حرس الشرف الذي يرتدي زيًا مزخرفًا باللونين الأزرق والأحمر ويحمل بنادق.

وباستثناء أعلام منغوليا والفاتيكان على أعمدة على الطريق السريع، وحركة المرور المدعومة بمرور موكبه، لم تكن هناك أي علامات تذكر على وجود البابا في المدينة.

إحدى اللافتات القليلة على طول طريق موكبه إلى العاصمة الحديثة المحاطة بمساحة قاحلة في الغالب رفعها كاثوليك من فيتنام، وهي دولة معادية للأديان الغربية لكنها قامت مؤخرًا بتحسين علاقاتها مع الفاتيكان.

لا يوجد سوى 1450 كاثوليكيًا في منغوليا، يديرهم الكاردينال جورجيو مارينجو، الذي بدأ العمل في البلاد منذ أكثر من 20 عامًا ككاهن شاب.

تعد زيارة الأماكن التي يشكل فيها الكاثوليك أقلية جزءًا من سياسة فرانسيس الرامية إلى لفت الانتباه إلى الناس والمشاكل فيما أسماه أطراف المجتمع والعالم. ولم يقم بزيارة معظم عواصم أوروبا الغربية.

READ  المشتبه به في القتل في ايداهو خطط للتنازل عن تسليم المجرمين

وفي حديثه للصحفيين على متن الطائرة القادمة من روما، قال فرانسيس إنه يتطلع لزيارة جزء واحد فقط من الدولة الشاسعة، وقال إن عدد سكانها صغير ولكن تتمتع بثقافة عظيمة.

وبدا فرانسيس، الذي خضع لعملية جراحية في الأمعاء في يونيو/حزيران، في صحة جيدة نسبياً أثناء سيره في قسم الصحفيين بالطائرة، متكئاً على عصاه وتوقف للدردشة.

وكما هو معتاد، أرسل فرانسيس، الذي يعد إلى جانب كونه زعيمًا لـ 1.3 مليار كاثوليكي في العالم، رئيس دولة أيضًا، تحياته إلى زعماء كل دولة طار فوقها، بما في ذلك الصين، التي كان للفاتيكان علاقات صعبة معها.

وقال للرئيس الصيني شي جين بينغ إنه يتمنى الخير لجميع شعب الصين وأكد للرئيس صلواته من أجل “رفاهية الأمة”.

ولم ترد وزارة الخارجية الصينية على الفور على طلب للتعليق.

وسيترأس فرانسيس عدة مناسبات دينية قبل مغادرته يوم الاثنين، أهمها قداس في ساحة ستيب يوم الأحد.

وسيحضر أيضًا قداسًا بين الأديان ويفتتح مركزًا خيريًا لمساعدة المحتاجين بغض النظر عن دينهم.

تحرير كريستيان شمولينجر وروبرت بيرسيل

معاييرنا: مبادئ طومسون رويترز للثقة.

الحصول على حقوق الترخيص، يفتح علامة تبويب جديدة