مارس 4, 2024

Alqraralaraby

الأخبار والتحليلات من الشرق الأوسط والعالم والوسائط المتعددة والتفاعلات والآراء والأفلام الوثائقية والبودكاست والقراءات الطويلة وجدول البث.

الموناليزا: المتظاهرون يلقون الحساء على لوحة دافنشي

الموناليزا: المتظاهرون يلقون الحساء على لوحة دافنشي

شرح الفيديو،

شاهد: لحظة قيام المتظاهرين بإلقاء الحساء على لوحة الموناليزا

ألقى المتظاهرون الحساء على لوحة الموناليزا المحمية بالزجاج في فرنسا، مطالبين بالحق في “غذاء صحي ومستدام”.

وتعد اللوحة التي رسمها ليوناردو دافنشي والتي تعود للقرن السادس عشر، واحدة من أشهر الأعمال الفنية في العالم، وهي محفوظة في متحف اللوفر وسط باريس.

وقال متحف اللوفر إن العمل كان خلف زجاج واقي ولم يتضرر.

ويظهر مقطع فيديو متظاهرتين ترتديان قمصانًا مكتوب عليها “هجوم مضاد للطعام” وتقومان بإلقاء السائل.

ثم يقفون أمام اللوحة قائلين: “ما هو الأهم؟ الفن أم الحق في غذاء صحي ومستدام؟

ويضيفون: “نظامكم الزراعي مريض. ومزارعونا يموتون أثناء العمل”.

وشوهد أمن المتحف وهم يضعون شاشات سوداء أمامهم قبل إخلاء الغرفة.

وأعلنت مجموعة تدعى Riposte Alimentaire (الهجوم المضاد للأغذية) مسؤوليتها عن هذه العملية.

وفي بيان نُشر على موقع X، تويتر سابقًا، قالت إن الاحتجاج كان جزءًا من الجهود المبذولة لدمج “الطعام في نظام الضمان الاجتماعي العام”.

وقالت إن النموذج الحالي للغذاء “يوصم الأشخاص الأكثر هشاشة ولا يحترم حقنا الأساسي في الغذاء”.

ودعت المجموعة إلى تقديم بطاقة طعام بقيمة 150 يورو (128 جنيهًا إسترلينيًا) للمواطنين شهريًا لاستخدامها في شراء الطعام.

وقال متحف اللوفر إن أعضاء حركة Riposte Alimentaire، التي وصفها بالحركة البيئية، قاموا برش حساء اليقطين على اللوحة في حوالي الساعة 10:00 بالتوقيت المحلي (09:00 بتوقيت جرينتش)، ولم يحدث أي ضرر.

وأضافت أنه تم إخلاء قاعة الدول، حيث يُعرض العمل، وأعيد فتحها أمام الزوار الساعة 11:30.

وأضاف أن “المتحف سيقدم شكوى”.

وقالت رشيدة داتي، وزيرة الثقافة الفرنسية، إنه “لا يوجد سبب” يمكن أن يبرر استهداف الموناليزا.

“مثل تراثنا [the painting] قالت في برنامج X: “ينتمي إلى الأجيال القادمة”.

وشهدت العاصمة الفرنسية احتجاجات من قبل المزارعين في الأيام الأخيرة، مطالبين بوضع حد لارتفاع تكاليف الوقود وتبسيط اللوائح، حيث قاموا يوم الجمعة بإغلاق الطرق الرئيسية داخل وخارج باريس.

ظلت لوحة الموناليزا خلف زجاج الأمان منذ أوائل الخمسينيات من القرن الماضي، عندما تعرضت للتلف على يد زائر سكب عليها مادة حمضية.

وفي عام 2019، قال المتحف إنه قام بتركيب شكل أكثر شفافية من الزجاج المضاد للرصاص لحمايته.

سُرقت اللوحة من متحف اللوفر عام 1911، مما أثار ضجة كبيرة على المستوى الدولي. اختبأ فينتشنزو بيروجيا، الموظف في المتحف الأكثر زيارة في العالم، في خزانة طوال الليل لأخذ اللوحة.

تم استعادتها بعد عامين عندما حاول بيعها لتاجر تحف في فلورنسا بإيطاليا.

READ  أم جيفري دامر الضحية تنتقد الأشخاص الذين يرتدون أزياء الهالوين الشريرة