أبريل 12, 2024

Alqraralaraby

الأخبار والتحليلات من الشرق الأوسط والعالم والوسائط المتعددة والتفاعلات والآراء والأفلام الوثائقية والبودكاست والقراءات الطويلة وجدول البث.

تقول شركة الاتصالات إن كابلات البيانات في البحر الأحمر انقطعت

تقول شركة الاتصالات إن كابلات البيانات في البحر الأحمر انقطعت

مصدر الصورة، صور جيتي

تعليق على الصورة،

وبحسب ما ورد كانت كابلات الاتصالات المقطوعة تمر تحت البحر الأحمر من المملكة العربية السعودية إلى جيبوتي

قالت شركة اتصالات ومسؤول أمريكي إن العديد من كابلات الاتصالات تحت البحر في البحر الأحمر انقطعت، مما أثر على 25% من حركة البيانات المتدفقة بين آسيا وأوروبا.

وقالت شركة HGC Global Communications، ومقرها هونج كونج، إنها اتخذت إجراءات لإعادة توجيه حركة المرور بعد قطع أربعة من الكابلات الخمسة عشر مؤخرًا.

السبب ليس واضحا بعد.

وقال المسؤول الأمريكي إنه يحاول معرفة ما إذا كانت الكابلات قد قطعت عمدا أم أنها تعطلت بسبب مرساة.

وفي الشهر الماضي، حذرت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا من أن جماعة الحوثي المدعومة من إيران قد تقوم بتخريب الكابلات البحرية بالإضافة إلى مهاجمة السفن في البحر.

ونفى الحوثيون، الذين يسيطرون على جزء كبير من الساحل الغربي لليمن على البحر الأحمر، الأسبوع الماضي أنهم استهدفوا الكابلات وألقوا باللوم على الضربات العسكرية الأمريكية والبريطانية في حدوث أي ضرر لها.

واستهدفت القوات الأمريكية والبريطانية أسلحة الحوثيين وبنيتهم ​​التحتية ردا على هجمات الطائرات بدون طيار والصواريخ على السفن التجارية التي تمر عبر البحر الأحمر وخليج عدن.

ويقول الحوثيون إن هجماتهم هي إظهار الدعم للفلسطينيين في الحرب بين إسرائيل وحماس في قطاع غزة.

وأضافت أن ما يقدر بنحو 25% من حركة المرور تأثرت، مشيرة إلى أن حوالي 80% من حركة المرور المتجهة غربًا من آسيا مرت عبر الكابلات.

وقالت شركة HGC إنها اتخذت إجراءات للتخفيف من أي انقطاع لعملائها من خلال إعادة توجيه البيانات إلى أوروبا عبر الكابلات في البر الرئيسي للصين وتحت المحيط الهادئ إلى الولايات المتحدة، وكذلك استخدام الكابلات المتبقية في البحر الأحمر.

وأكد مسؤول في البنتاغون لشبكة سي بي إس نيوز، شريكة بي بي سي في الولايات المتحدة، أن كابلات الاتصالات تحت البحر في البحر الأحمر قد قطعت.

وقال المسؤول إن الولايات المتحدة لا تزال تحاول تحديد ما إذا كانت قد قطعت عمدا أو تعطلت بمرساة السفينة.

وفي الأسبوع الماضي، أفاد موقع الأعمال الإسرائيلي “غلوبس” أن نفس الكابلات الأربعة الممتدة بين مدينة جدة السعودية وجيبوتي قد تضررت، وألقى باللوم على الحوثيين، دون تقديم أي دليل. ونقلت قناة سكاي نيوز عربية، ومقرها الإمارات العربية المتحدة، عن مصادر لم تسمها اتهمت الحوثيين بـ “تفجير” الكابلات.

ونفت وزارة الاتصالات التابعة للحوثيين تلك التقارير.

وقالت الوزارة إنها تريد التأكيد مجددا على تصريحات أدلى بها زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي مؤخرا، والتي قال فيها إن الجماعة لا تريد تعريض أي كابلات اتصالات للخطر.

وأضافت أن قرار “منع مرور السفن الإسرائيلية” عبر البحر الأحمر “لا يسري على السفن التابعة لشركات عالمية مرخصة لممارسة الأعمال البحرية على الكابلات في المياه اليمنية”.

وقال وزير الاتصالات مسفر النمير، يوم الاثنين، إن وزارته “مستعدة للمساعدة في طلبات الحصول على تصاريح وتحديد السفن التابعة للبحرية اليمنية”، في إشارة إلى القوات البحرية التابعة للحوثيين.

وفي الوقت نفسه، قالت القيادة المركزية للجيش الأمريكي إن الحوثيين أطلقوا صاروخين باليستيين مضادين للسفن على سفينة الحاويات إم إس سي سكاي 2 المملوكة لسويسرا والتي ترفع علم ليبيريا، في خليج عدن. وأضافت أن أحد الصواريخ أصاب السفينة، مما أدى إلى وقوع أضرار دون وقوع إصابات.

وزعم المتحدث العسكري باسم الحوثيين، يحيى سريع، أن السفينة إسرائيلية وأنها “ستواصل منع الملاحة الإسرائيلية أو المتوجهين إلى موانئ فلسطين المحتلة”.

READ  بقيادة شبابها، الولايات المتحدة تغرق في تقرير السعادة العالمية