مايو 21, 2024

Alqraralaraby

الأخبار والتحليلات من الشرق الأوسط والعالم والوسائط المتعددة والتفاعلات والآراء والأفلام الوثائقية والبودكاست والقراءات الطويلة وجدول البث.

روسيا تهاجم ميناء الحبوب في أوكرانيا قبيل محادثات بوتين وأردوغان | أخبار الحرب الروسية الأوكرانية

روسيا تهاجم ميناء الحبوب في أوكرانيا قبيل محادثات بوتين وأردوغان |  أخبار الحرب الروسية الأوكرانية

أسقطت أوكرانيا 17 طائرة بدون طيار فوق ميناء إسماعيل على نهر الدانوب بينما يستعد القادة الروس والأتراك لإجراء محادثات بشأن صادرات الحبوب الأوكرانية.

شنت روسيا موجة من الهجمات بطائرات بدون طيار على أحد أكبر موانئ تصدير الحبوب في أوكرانيا، قبل ساعات من الموعد المقرر لإجراء محادثات بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب أردوغان.

وحثت القوات الجوية الأوكرانية في وقت مبكر من يوم الاثنين سكان ميناء إسماعيل، أحد أكبر منشأتين لتصدير الحبوب في البلاد على نهر الدانوب في منطقة أوديسا، على البحث عن مأوى.

وقال حاكم أوديسا أوليه كيبر في وقت لاحق إن 17 طائرة بدون طيار أسقطت فوق المنطقة الجنوبية، لكن الهجوم تسبب في أضرار واسعة النطاق للبنية التحتية للموانئ.

وكتب كيبر على تيليغرام: “أسقطت قوات الدفاع الجوي لدينا 17 طائرة مسيرة”. “لكن، لسوء الحظ، هناك أيضًا إصابات. وفي عدة مستوطنات في منطقة إسماعيل، تضررت المستودعات ومباني الإنتاج والآلات الزراعية ومعدات المؤسسات الصناعية.

وأضاف كيبر أن المعلومات الأولية تشير إلى عدم وجود خسائر بشرية أو جرحى.

وجاء الهجوم بطائرة بدون طيار بينما كان من المقرر أن يجتمع بوتين وأردوغان في منتجع سوتشي الروسي على البحر الأسود لإجراء محادثات بشأن صفقة تصدير الحبوب الأوكرانية التي ساعدت في تخفيف أزمة الغذاء في أجزاء من أفريقيا والشرق الأوسط وآسيا.

وقد سمح الاتفاق – الذي توسطت فيه الأمم المتحدة وتركيا في يوليو 2022 – لنحو 33 مليون طن متري (36 مليون طن) من الحبوب والسلع الأخرى بمغادرة ثلاثة موانئ أوكرانية على الرغم من الغزو الروسي.

لكن موسكو انسحبت من الاتفاقية قبل نحو ستة أسابيع، إذ اشتكت من أن صادراتها من المواد الغذائية والأسمدة تواجه عقبات، ومن عدم وصول ما يكفي من الحبوب الأوكرانية إلى البلدان المحتاجة.

READ  ماكرون: السفير الفرنسي ودبلوماسيون آخرون "محتجزون كرهائن" في السفارة بالنيجر

ومنذ ذلك الحين، شنت هجمات متكررة على موانئ نهر الدانوب، الذي برز باعتباره الطريق الرئيسي لأوكرانيا لتصدير الحبوب.

وجاء هجوم يوم الاثنين – الذي لم يُعرف حجمه على الفور – في أعقاب الهجمات الروسية يوم الأحد على ميناء ريني الرئيسي الآخر على نهر الدانوب، والتي تضررت فيها البنية التحتية للميناء وأصيب شخصان على الأقل.

وقال أحد كبار مساعدي أردوغان لقناة خبر التلفزيونية التركية يوم الأحد إن الاجتماع بين الزعيمين الروسي والأتراك “سيلعب الدور الأكثر أهمية” في إحياء ممر الحبوب.

“الوضع الحالي [of the grain deal] سيتم مناقشتها في القمة يوم الاثنين. وقال أليف جاجاتاي كيليج، كبير مستشاري أردوغان للسياسة الخارجية والأمن: “نحن حذرون، لكننا نأمل في تحقيق النجاح لأن هذا الوضع يؤثر على العالم بأسره”.

وقد تعهد أردوغان – الذي حافظ على علاقات وثيقة مع بوتين خلال الحرب التي استمرت 18 شهرا، بما في ذلك رفض الانضمام إلى العقوبات الغربية ضد روسيا – مرارا وتكرارا بإحياء اتفاق البحر الأسود.

وكان الرئيس التركي قد أعرب في السابق عن تعاطفه مع موقف بوتين، قائلاً في يوليو/تموز إن الزعيم الروسي لديه “توقعات معينة من الدول الغربية” بشأن صفقة الحبوب، وأنه “من المهم بالنسبة لهذه الدول أن تتخذ إجراءات في هذا الصدد”.

وقالت روسيا إنه إذا تمت تلبية مطالب تحسين صادراتها من الحبوب والأسمدة، فإنها ستفكر في إحياء اتفاقية البحر الأسود. وفي حين أن الصادرات الروسية من الغذاء والأسمدة لا تخضع للعقوبات الغربية، فإن موسكو قالت إن القيود على المدفوعات والخدمات اللوجستية والتأمين أعاقت الشحنات.

أحد المطالب الرئيسية لروسيا هو إعادة ربط البنك الزراعي الروسي بنظام المدفوعات الدولي سويفت. وقطعها الاتحاد الأوروبي في يونيو 2022.

READ  تظهر مقاطع الفيديو أن محطة كيوتو مكان سيء في عاصفة ثلجية

كما كثفت الأمم المتحدة جهودها لإحياء الاتفاق.

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الخميس، إنه بعث برسالة إلى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف تتضمن “مقترحات ملموسة” تهدف إلى إيصال صادرات موسكو إلى الأسواق العالمية.

لكن المسؤولين الروس قالوا إنهم غير راضين عن الرسالة.

وقال دبلوماسي روسي، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، لوكالة رويترز للأنباء، إنه “لا يوجد أي كشف” في رسالة غوتيريس إلى لافروف، وأنها مجرد “تلخيص لأفكار سابقة للأمم المتحدة، والتي لم تنجح”.