يوليو 15, 2024

Alqraralaraby

الأخبار والتحليلات من الشرق الأوسط والعالم والوسائط المتعددة والتفاعلات والآراء والأفلام الوثائقية والبودكاست والقراءات الطويلة وجدول البث.

طائرة تابعة لشركة يونايتد إيرلاينز تفقد عجلة أثناء إقلاعها في لوس أنجلوس | United Airlines

طائرة تابعة لشركة يونايتد إيرلاينز تفقد عجلة أثناء إقلاعها في لوس أنجلوس | United Airlines

قالت شركة يونايتد إيرلاينز إن طائرة تابعة لها فقدت عجلة الهبوط أثناء إقلاعها من لوس أنجلوس، لكنها تمكنت من الهبوط بسلام في دنفر، وجهتها المخطط لها، دون وقوع إصابات.

وقالت شركة يونايتد في بيان يوم الاثنين “تم العثور على العجلة في لوس أنجلوس ونحن نحقق في سبب هذا الحادث”. وكان هذا ثاني حادث من نوعه لشركة الطيران هذا العام.

كانت الطائرة التي تعرضت لحادث يوم الاثنين من طراز بوينج 757-200، التي يبلغ عمرها 30 عامًا تقريبًا، وفقًا لبيانات FlightRadar24، وكانت تحمل 174 راكبًا وسبعة من أفراد الطاقم. أوقفت شركة بوينج إنتاج 757 في عام 2004.

في شهر مارس/آذار، فقدت طائرة بوينج 777-200 تابعة لشركة يونايتد إيرلاينز متجهة إلى اليابان أحد إطاراتها في الجو بعد إقلاعها من سان فرانسيسكو، وهبطت بسلام في مطار لوس أنجلوس الدولي.

هبطت العجلة على سيارة في موقف سيارات موظفي المطار، ما أدى إلى كسر زجاج السيارة، لكن لم يصب أحد بأذى.

صورة من شهر مارس مأخوذة من فيديو قدمته شركة Cali Planes، حيث يمكن رؤية طائرة بوينج 777 تابعة لشركة United Airlines متجهة إلى اليابان وهي تفقد أحد إطاراتها. الصورة: AP

كانت حادثة يوم الاثنين هي الأحدث في سلسلة من الحوادث التي شملت طائرات شركة يونايتد إيرلاينز. اضطرت إحدى الطائرات إلى الهبوط اضطراريا في مطار لوس أنجلوس الدولي في مارس بسبب مشكلة في نظامها الهيدروليكي. وفي مكان آخر من ذلك الشهر، كانت رحلة أخرى تحاول الهبوط في هيوستن عندما انحرفت عن ممر الطائرات وسقطت على العشب.

وفي شهر مارس/آذار أيضا، هبطت طائرة تقل 167 راكبا اضطراريا في هيوستن، بعد اندلاع ألسنة لهب قوية من محرك طائرة بوينج 737-900 التابعة لشركة يونايتد الرحلة 1118 في طريقها من هيوستن إلى فورت مايرز بولاية فلوريدا.

READ  تجمع السوق ينتظر موجة الأرباح بقيادة Microsoft و Meta و Amazon و Google ؛ كيف تستعد

تصدرت مشكلات الطيران في الولايات المتحدة عناوين الصحف في يناير/كانون الثاني، بعد أن انفجرت سدادة باب طائرة بوينج 737 ماكس 9 التابعة لشركة طيران ألاسكا في الجو، بعد وقت قصير من إقلاعها من بورتلاند بولاية أوريجون، مما أجبرها على الهبوط اضطراريا. وأصيب عدة أشخاص.

وفي أبريل/نيسان، ألقت شركة يونايتد إيرلاينز باللوم في خسائر بقيمة 200 مليون دولار (161 مليون جنيه إسترليني) في أرباحها في الأشهر الثلاثة الأولى من العام على الحادث، قائلة إن الانفجار الذي حدث في منتصف الرحلة على متن طائرة ألاسكا المنافسة أجبرها على إيقاف العديد من طائراتها من طراز بوينج، مما ساهم في الخسائر.

مع مايا يانج وجاك سيمبسون ورويترز وأسوشيتد برس